كتاب " تقرير عن السلام " لينين بالماسح الضوئي


يقوم موقع الماركسيين اللينينيين المغاربة بوضع كتاب تقرير عن السلام  و هو من كتابات الرفيق لينين رهن إشارة المناضلين  بواسطة الماسح الضوئي ، نظرا لعدم وجود هذا الكتاب في صيغته الإلكترونية و نذرته و عدم وجود طبعات جديدة و خاصة لكون الكتاب عن دار التقدم 
لقراءة الكتاب المرجو الضغط على الصورة أسفله :

جريمة في حق التلميذ اسامة الغليظ محكمة الإستئناف بورزازات تقضي بسنتين سجنا نافذة في حقه .


النظام القائم يرتكب جريمة أخرى في حق أبناء زاكورة حيث أقدمت محكمة الاستئناف بورزازات بجريمة في حق التلميذ اسامة الغليظ و حكمت عليه بسنتين سجنا نافذة على خلفية انتفاضة العطش 
الحرية للمعتقل اسامة الغليظ
الحرية للمعتقلين السياسين بالمغرب
تفاصيل أطوار المحاكمة لبقية المعتقلين و مسار الملف
قضت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بورزازات، اليوم الاثنين، في حق أخر معتقل في ما بات يعرف إعلاميا بـ”معتقلي انتفاضة العطش” بزاكورة، بالسجن سنتين حبسا نافذا، بعد أن كان قد صدر في حقه حكم ابتدائي بـ3 أشهر نافذة و9 موقوفة التنفيذ.
وقال مصدر من لجنة الدفاع عن معتقلي انتفاضة العطش، في تصريح لجريدة “العمق”، إن المحكمة رفعت العقوبة الحبسية في حق المعتقل “أ، ل” البالغ من العمر 19 سنة وهو تلميذ في الجذع المشترك، من 3 أشهر إلى سنتين سجنا نافذا، بعد أن ادانته بتهم “إضرام النار في ممتلكات عمومية”.
وأضاف المصدر ذاته، أن محكمة الاستئناف بورزازات أيدت الحكم الصادر ابتدائيا في حق 12 معتقلا بالسجن لشهرين، وهم نفس المعتقلين الذي غادروا السجن المحلي لورزازت الجمعة 8 دجنبر الجاري، بعد قضائهم لمدة محكوميتهم.
وكانت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بورزازات، قد قضت الاثنين 11 دجنبر الجاري، بسنة موقوفة التنفيذ في حق قاصرين متابعين في الملف ذاته بعد أن كانت المحكمة الابتدائية قد أمرت بالإفراج عنهما وتسليمهما لذويهم.
وحكمت استئنافية ورزازات على القاصرين “أ، ب” البالغ من العمر 16 سنة، و”ص، ط” 15 سنة، بسنة موقوفة التنفيذ، بعد أن كانت المحكمة الابتدائية قد قضت ببراءتهما.
وعلاقة بالموضوع، غادر 12 معتقلا في ملف “انتفاضة العطش”، بزاكورة، الجمعة الماضي (8دجنبر)، السجن المحلي بورزازات، بعد أن قضوا فترة محكوميتهم، والمحددة في شهرين حبسا نافذا.

ملخص الاحداث و تطوراتها بجرادة


  ملخص الاحداث من جرادة  :
Yassine Bouyerguel
عرفت مدينة جرادة منذ اول أمس الأربعاء أحداث متسارعة 
حيث أن الساكنة تقاطع أداء فواتير الكهرباء للشهر الثاني على التوالي بسبب غلاء الفواتير و الثلوت و الازعاج الناتجين عن المركب الحراري لإنتاج الكهرباء المشيد على مقربة من حي المسيرة. مركب لم تستفد منه الساكنة أي شيء غير الثلوت و غلاء الفواتير.
مساء يوم الاربعاء قام بعض المجتهدين من موظفي المكتب الوطني للكهرباء بجرادة بمحاولة نزع عدادات بعض المنازل مما أدى إلى الدخول فملاسنات مع الساكنة تطورت إلى تبادل التدافع في حين انه كان بإمكان الموظفين تحرير محضر صعوبة التنفيذ والانسحاب. أدت هذه المشاحنات إلى اعتقال ثلاتة شباب تلميذين و تاجر يوم الخميس مما أدى بالساكنة إلى الاحتجاج أمام مفوضية الشرطة لساعات طويلة. ((سيتم إطلاق سراحهم في اليوم الموالي كخطوة لامتصاص الغضب)).
***صبيحة يوم الجمعة و في خضم الاستعدادت للمسيرة المقررة لتضامن مع المعتقلين شاع خبر انهيار أحد ابار الفحم الحجري المعروفة محليا ب الساندريات ((فيديو قصير حول طبيعة العمل بهذه الابارhttps://youtu.be/od8Fz1X-gYg)). انهيار نجى منه شاب واحد (تصريح الشاب الناجي من الموتhttps://m.facebook.com/story.php…))))
و توفي فيه شابين من نفس الأسرة الأول (د.جدوان يبلغ 30 سنة متزوج و اب لطفلين و ثاني اسمه (د.حسين) متزوج و اب لطفل.
بعد 36 ساعة من البحث المضني عن الجثتين و افراغ الماء من البئر بمعية شباب اعتادوا على العمل بآبار الفحم و قلة خبرة وعجز رجال الوقاية المدنية و نذرة تجهيزاتهم، تم انتشال جثتي الشهيدين ((فيديو للحظة انتشالهمhttps://m.facebook.com/story.php… )))) و تشييعهم في تظاهرة رهيبة شارك فيها معظم ساكنة المدينة نحو مقر العمالة منددين باقبار المدينة و انعدام فرص الشغل و عدم وجود بديل اقتصادي بعد إغلاق شركة مفاحم المغرب اواخر التسعينات.
صور من التظاهرات التي أعقبت إستشهاد إثنين من شباب مدينة جرادة و كذلك أثناء تشييع جنازتيهما



معتقلي حراك الريف:إضراب جماعي مفتوح عن الطعام ابتداء من يوم الإثنين 25 دجنبر


أكدت هيئة دفاع معتقلي حراك الريف، أن المعتقلين "دخلوا في إضراب جماعي مفتوح عن الطعام ابتداء من يوم الإثنين 25 دجنبر الجاري احتجاجا على إدارة سجن عكاشة بالدار البيضاء". بعدما ما منعت المعتقلين من الاتصال بذويهم عبر الهاتف وقامت بتوزيعهم على زنازين انفرادية مع حرمانهم من المواد الغذائية ،

إلى جانب ذلك، أكدت هيئة الفاع أن المعتقلون يتعرضون للعنف ومضايقات مستمرة وممارسات حاطة من الكرامة من قبل إدارة السجن المذكور". 
 
ويخوض معتقلو حراك الريف بسجن عكاشا اضرابا جماعيا عن الطعام بداية من يومه الاثنين 25 دجنبر، حيث قام المعتقلون باخطار كل من ادراة السجن والمندوبية الجهوية للسجون والوكيل العام لمحكمة الاستئناف والمجلس الوطني لحقوق الانسان.
ويطالب المعتقلون حسب عائلاتهم ب:
– تجميع المعتقلين في جناح واحد مع الاستفادة من فسحة جماعية.
– فتح الزنازين بالفترة النهارية إلى غاية الساعة 18:00.
– الاستفادة من الاتصال بعائلاتهم دون تقييد ذلك بالأرقام المتصل بها والأيام التي يجرون فيها اتصالاتهم كما يستفيد من ذلك كل المعتقلين بالسجن سواء أكانوا معتقلين سياسيين أو معتقلي الحق العام.
– الحرص على جودة الأكل مع توفير وجبة العشاء.
– الاستفادة من الحمام يوميا.
– الاستفادة من جهاز تخزين الأفلام والموسيقى كما هو الحال بالنسبة لكل السجناء.
– الاستفادة من الكتب في مواضيع متنوعة تاريخية وسياسية و…
– المطالبة بتغيير الادارة للاساليب القمعية التي تتعامل بها مع المعتقلين.

صور من استقبال المعتقلين السياسيين بموقع مكناس


استقبال المعتقلين السياسيين بموقع مكناس 
الخميس 21 دجنبر 2017:
جانب من استقبال المعتقلين السياسيين  للنهج الديمقراطي القاعدي سفيان الصغيري و حسن أهموش بكلية العلوم بموقع مكناس  .









كلمة المعتقل السياسي سفيان الصغيري بالجرف


جزء من الكلمة التي ألقاها المعتقل السياسي ومناضل النهج الديمقراطي القاعدي و الحركة الطلابية سفيان الصغيري خلال الوقفة التي نظمتها ساكنة الجرف استقبالا له وللمعتقلين السياسيين ومن بينهم المناضل والمعتقل السياسي منير ايت خافو ابن بلدة الجرف وحسن اهموش ابن بلدة اوفوس وحسن كوكو من بلدة اميلشيل بعد قضائهم لخمس سنوات لكل منهم.
الحرية لكافة المعتقلين السياسيين

أحكام صورية في حق معتقلي حراك الريف بلغت 26 سنة سجنا نافذا


نطقت محكمة الاستئناف في الحسيمة، بأحكام صورية جديدة مساء أمس الاثنين 18 دجنبر وصباح اليوم الثلاثاء، على عدد من المعتقلين السياسيين  لحراك الريف بلغت في مجموعها 26 سنة وتسعة أشهر حبسا نافذا، وصفت بـ"القاسية" من قبل عائلات المعتقلين ومحامين من هيئة الدفاع.
 حيث قضت المحكمة بإلغاء الحكم المستأنف في ما قضى به من براءة المتهمين محمد العتابي وعماد أفقير ومسلم ارغوشي، والحكم  بالسجن النافذ سنتين ونصف على كل من العتابي وجواد المسعودي، ورفع العقوبة في حق افقير إلى عامين.
وهذه باقي الأحكام:
المعتقل عبد الرحمان الدويري :8 أشهر حبسا نافذا.
المعتقل محمد الأحمدي : 10 أشهر.
ومع تحميل هؤلاء الصائر تضامنا والاجبار الأدنى.
وأيدت المحكمة كذلك العقوبة السجنية لمدة 30 شهر لكل من : عب الله الحنكوري، عبد الحكيم العتابي، وعبد الصمد البركاني وغرام نافذة قدرها 500 درهم.
أما هشام المرابط وبلال واعلي فتم الحكم عليهم ب 24 شهرا وغرامة نافذة قدرها 500 درهم.
الحكم على بلال اشملال ب 36 شهرا حبسا نافذة وغرامة نافذة قدرها 500 درهم.
عبد الله منير بالرفع من العقوبة الحبسية 4 سنوات سجنا نافذا وتحميله الصائر مجبرا في الأدنى.
تخفيض العقوبة الحبسية المحكوم بها على المتهم ناصر بوطالب الى سنتين حبسا نافذا وبالرفع من العقوبة الحبسية المحكوم بها على عبد السميع براج إلى 30 شهر، مع تحميلهم الصائر تضامنا والاجبار في الادنى.
التخفيض من العقوبة الحبسية على المتهم "زكرياء.م" إلى سنة و3 أشهر. 
ويتابع هؤلاء المعتقلين بملفات و تهم صورية من قبيل" إهانة رجال القوات العمومية أثناء قيامهم بمهاهم وممارسة العنف في حقهم، والعصيان المسلح وبواسطة أشخاص متعددين، وتعييب شيء مخصص للمنفعة العمومية، والتمجهر المسلح في الطرق العمومية.
بالإضافة إلى تهم واهية "مثل التحريض ضد الوحدة الترابية للملكة وإهانة رجال القضاء أثناء وبسبب أداء مهامهم،كذلك بتهمة التظاهر بدون تصريح " .

إستقبال العتقلين السياسيين للحركة الطلابية بمكناس: تقرير

إستقبال العتقلين السياسيين للحركة الطلابية بمكناس 


 الإستقبال من أما م سجن توشكا
بعد قضاء المعتقلون السياسيون للنهج الديقراطي القاعدي و الحركة الطلابية بمكناس لضريبة ثقيلة من الإعتقال تجاوزت 20 سنة سجنا ، تم إطلاق سراحهم يوم الأحد 17 دجنبر 2017 على الساعة السادسة صباحا بعد ما كان منتظرا إطلاقهم مع الساعة الثامنة لتفادي إستقبالهم من طرف رفاقهم وكل المناضلين الذين حجوا لإستقبال رفاق ن طينة هؤلاء المعتقلين السياسيين الذين دافعوا عن مجانية التعليم وحصنوا بسنوات من عمرهم حرة الجامعة و تشبثوا بالخط الثوري و بالمبادئ  و القيم النضالية رغم ظروف السجن و السجان ، فكان الشكل مهيبا و كان الإستقبال حارا يليق بحرارة اللقاء برفاق من طينة حسن أهموش و سفيان الصغيري 
صور من الإستقبال من أمام السجن " توشكا


إستمرار النقاش الذي بدء أمام المعتقل بعد إستقبال رائع بمنزل عائلة العتقل حسن أهموش ، هذا النقاش الذي كان للمعتقلين السياسيين القدر الكبير فيه ، حيث بينا الرفيقين أن سنوات الإعتقال و الظروف و السجون الكثيرة التي مروا بها بين حقيقة وطبيعة الإعتقال السياسي بما هو قضية طبقية ، و أكدوا على أنا قناعاتهم النضالية و الثورية تصلبت أكثر و أن السجن مكان لتصليب القناعات و ليس مكان للمساومة و الإرتداد .
صور من منزل عائلة أهموش حسن 





نهاية اليوم بإستقبال على مستوى الجرف لأبن المدينة سفيان الصغيري من طرف رفاق و أبناء  و مناضلي المنطقة في شكل نضالي متميز عرف كلمة مطولة للرفيق سفيان الصغيري وضح فيها ملابسات و ظروف الإعتقال السياسي الذي تعرض له هو رفاقه بمكناس  و أكد للجماهير الشعبية على أن شروط و الاوضاع التي إعتقل على إثرها لا تزال قائمة و على أن إعتقاله هو ضريبة إنتمائه لخط العمال و الفلاحين ودفاعه عن حق أبناء الشعب المغربي في تعليم مجاني يحفظ كرامتهم ، و شكر فيه كل المناضلين على المؤازرة و المتابعة المستمرة لأوضاعه و مساندتهم للعائلة و متابعتهم لأوضاع المعتقلين السياسيين 



إستقبال المعتقلين السياسيين للحركة الطلابية و النهج الديمقراطي القاعدي بمكناس : الاحد 17 دجنبر 2017

صور من إستقبال معتقلي النهج الديمقراطي القاعدي ( سفيان الصغيري ، حسن أهموش ) و معتقلي الحركة الطلابية ( منير ايت خافو ، حسن كوكو) اليوم بعد إطلاق سراحهم من أمام سجن توشكا بالرشيدية ثم من منزل الرفيق حسن أهموش و فيما بعد ببلدة الجرف ، ولنا عودة للموضوع بشكل مفصل 

من بلدة الجرف

  من أمام منزل الرفيق حسن أهموش بالرشيدية



قصص عن لينين / بمناسبة ثورة اكتوبر الاشتراكية العظمىمحمد نفاع


قصص عن لينين بمناسبة ثورة اكتوبر الاشتراكية العظمى

محمد نفاع
الحوار المتمدن-العدد: 5337 - 2016 / 11 / 8 - 23:42
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية

* شعار الدولة السوفييتية:

كان لينين يتحدث مع سفردلوف ودزرجينسكي في مكتبه عندما وضع امامه اقتراح شعار الدولة - وقد رُسم بالألوان المائية ، وكان مدورا له نفس الرموز الا انه كان في وسطه سيف طويل مجرد يغطي كل الشعار ويقطع بقبضته حزم السنابل... قال لينين: طريف ! هناك فكرة، ولكن لماذا هذا السيف؟ اننا نناضل حتى نوطد دكتاتورية البروليتاريا وحتى نطرد من اراضينا الحرس الابيض والمتدخلين، لكن ذلك لا يعني الحرب والعسكرية والعنف الحزبي. نحن لسنا بحاجة الى فتوحات، وسياسة الغزو غريبة علينا كليا، نحن لا نهاجم ولكننا نصد الاعداء الداخليين والخارجيين وحربنا دفاعية، والسيف ليس رمزا لنا. يجب ان نبعد السيف عن شعار دولتنا، وشطبه بقلم أسود مبري. بعدها وقع على الرسم الذي اقترحه رسام من استوديو مطبعة غوزناك.

* رسول من بوخوموفكا

تقدم من مكتب سكرتيرة لينين في سمولني فلاح كهل يرتدي حذاء من قشرة الخشب وسترة رثة مربوطة بحبل، يحمل في احدى يديه قبعة وفي اليد الأخرى كيسا.
- مع الاجلال – حيا الفلاح السكرتيرة منحنيا باحترام - أود مقابلة لينين بخصوص الأرض. وجهته السكرتيرة الى النائب المسؤول عن شؤون الزراعة.
- هذا لا يصح!! ارسلني الفلاحون الى لينين بالذات.
- لكنه لا يستطيع مقابلة كل واحد حتى لو رغب هو في ذلك. إبدأ بالنائب أولا. فدخل الى النائب. مكتب اعتيادي. لا يعجب، لم تكن فيه رزانة المكتب ولا المتانة التي تثير الثقة، والسلطة يجب ان تطلب الاحترام وتثير الخوف. في الغرفة اناس بشتى الملابس. كانوا يدفعون دولابا هائلا ويطبعون على الآلة الكاتبة وشخص يدق لافتة – ممنوع التدخين.
تقدم شخص من طاولة النائب وقال: اعذرني لي أوراق في هذا الدولاب، تنحّى النائب. لا ليس في هذا الدولاب، وظل النائب يتنحى حتى جلس على الأرض، وقال الرسول: يا له من مفوض شعب، يا له من سيد أرض.
وعاد الرسول الى مكتب السكرتيرة، ماذا أقول للفلاحين!!
لقد أرسلوني الى لينين. زفرت السكرتيرة: لينين ينام ساعتين او ثلاث ساعات فقط كل اربع وعشرين ساعة. وبعد الالحاح قالت: سيستقبلك لينين بعد نصف ساعة، دخل الرسول قبل الوقت.
كان رجل متوسط القامة ركين البنيان يرتدي بدلة ملبوسة ويأكل شيئا من قصعة عسكرية مخدّشة. نظر الرسول الى القصعة والملعقة مع الهريسة الجافة
- هريسة؟ وبلا سمنة!!
- بلا سمنة في الوقت الحاضر، أجاب لينين.
- يسوع الرب، ما هذا!! يا نيقولاي المنذور !! يا يغوري القديس!! هريسة بلا سمنة !! وأخرج من كيسه شحمًا ملفوفا بخرقة وقطعة خبز وملحا في ورقة وبصلة.
- لا لا شكرا، أعلن لينين في حزم. أنا شبعت!!
- ايها الرفيق لينين ان الفلاحين سيزهقون روحي اذا أقول لهم انك اكلت هريسة جافة وانا أكلت شحمًا.
قال لينين: اذا كان الأمر كذلك إقطع شريحة من أجل خلاصك.
بعدها قال الرسول: اسمح لي يا رفيق لينين، تقول لا تشككوا في قوة هذه السلطة، ما هذه السلطة التي لا يملك مفوض الشعب فيها حتى طاولة، ومفوض شعب بلا بنطلون وآخر يأكل هريسة بلا سمنة!!
- وأصلع ايضا!! اضاف لينين سريعا مبتسما، وفي قريتك سينتخبونك الى السوفييت، ستكون انت سلطة بأحذية من قشرة شجرة وسترة ريفية مربوطة بحبل، ستكون سلطتك، شعبية.




* رسوم إليوشا كالينوف:


راحت ناديجدا زوجة لينين تعد ساحة للاطفال قبيل ثورة اكتوبر. دخل بعض الاطفال وها هي طفلة تهدهد لعبتها الدمية: يا بنيتي فاركا، لا تصرخي بكاء، لا تزهقي روحي، سأقبض أجرتي وسأشتري بطاطا وأسلقها واقدم لك صحنا كاملا وكأنك قيصرة. اما الطفل اليوشا فكانت كل رسوماته عبارة عن غرفة فيها طاقة مربعة. كان لا يعرف الزهور، يحسبها تتكلم. اعطيت الرسومات للينين وظلت معه في تنقلاته في المنفى. بعد الثورة فطن لينين الى الطفل وعائلته وخصص لهم منزلا وهو يقول: كيف نسيتم هذا الولد وعائلته!! من اجل ان تحظى محظية القيصر بالقصر الفخم، كان على اليوشا ان يحيا تلك الحياة البائسة غرفة ضيقة معتمة مع طاقة مربعة هي ما كان يرسمه اليوشا.




* بناء المواقد


كان هناك رجل يدعى بنديرين يبني المواقد. ذات مرة ذهب الى الغابة وأخذ ينشر شجرة ضخمة، جاء احدهم وقال له:
- طاب نهارك.
- مذنب يا صاحب السعادة
- لست صاحب السعادة، أنا الرفيق لينين، هل أساعدك!! بعدها رأى بنديرين ثلاثة اشخاص يسيرون على حصيد العشب فقال عابسا:
- لماذا تتمشون هنا، هل تعرفون كم يساوي الحشيش اليوم. ثم عرف لينين فقال:
- مذنب ايها الرفيق لينين
وبدأ الشتاء، ويقعد لينين في بيته ويسأل: ألا يوجد بناء مواقد في القرية يخلص بيتنا من الدخان؟
ذهبوا الى بيت بنديرين.
- البس ثيابك ولنذهب الى السوفخوز.
ارتعش الرجل وودع زوجته: لن يرى أحدنا الآخر، الظاهر ان لينين تذكر حماقاتي القديمة.
ويخرج اليه لينين: أنا أتذكرك أيها الشيخ. قطعت الشجرة ونهرتني على حصيد العشب.
- أنا مذنب
ويقول له لينين: أنا المخطئ في سيري على الحصيد والآن ارجوك، كل جدراني اسودّت من الدخان، هل تستطيع ان تصلح المدخنة.
- أستطيع !!
بعد انتهائه من العمل يشكره لينين ويدفع له أجرته حسب الأصول ويجلسه معه ليشرب الشاي.
- يا كاتيوشا!! أصلحت الموقد لإيلتش وشربت معه الشاي.




* لينين في سبت العمل


في أول ايار سنة 1920 نظمت اللجنة المركزية سبت عمل لعموم روسيا، جاء الرفيق لينين ليساهم في سبت العمل.
وكانت هناك مختلف الأشياء التي يجب ازالتها ومنها روافد ثقيلة من الخشب. ومع لينين عمل شاب لرفع رافدة ثقيلة وهمّ الشاب ليمسك طرف الرافدة الغليظ الثقيل. إلا ان لينين قال: أنا اكبر منك سنا وعليك ان تطيعني قال ذلك وهو يحمل الطرف الثقيل.




* زِرّ


تقول ربة البيت فاتوروفا:
زارنا لينين. ورأيت ان الزر الأوسط لمعطفه غير موجود.
أخذته الى مشجب المعاطف، ثم قطعت زرًا من سترتي وخطته على المعطف.
وفي سنة 1924 رأيت صورة للينين، وأمعن النظر، كان يرتدي نفس المعطف فأرى نفس الزر الذي خطته له. وفي نفس السنة مات لينين.




* مرسوم الأرض


يقول ف. بونتش: بعد ان اتممنا كل الأعمال، ذهبنا في ساعة متأخرة من الليل الى شقتي للمبيت. وكان لينين يبدو منهكا للغاية واقنعناه لينام. وكانت الليلة الأولى بعد الثورة، وكان هنالك خطر للهجوم على حياته.
أطفأ لينين مصباح غرفته. وعندما اوشكت على النوم، لمع ضوء في غرفة لينين وسمعت كيف نهض من السرير دون ضجة، وبعد ان صدّق بأنني نائم تقدم الى منضدة الكتابة وانهمك في العمل.
في الصباح نبهت الجميع بأن يلتزموا الهدوء لأن لينين عمل طوال الليل. وفجأة وفي وقت لم يتوقعه أحد خرج من الغرفة، وكان في كامل هندامه، نشطا صبوحًا منشرحًا مسرورًا مازحًا.
- أهنئكم بأول يوم للثورة الاشتراكية، لم يكن على وجهه تعب وكأنه شبع نوما. ثم أخرج من جيبه أوراقا كتبت بشكل نظيف وتلا علينا مرسوم الأرض المشهور له.




* أنشودة الألزاس واللورين


أحب لينين أنشودة الألزاس واللورين. كنت قد قرأت كلماتها قبل عشرات السنين ، ثم فقدتها فالرجاء الحار ممن يعرف عنها ان يتحفني بها




* على ضفاف نهر شوش


قضى لينين ثلاثة أعوام في قرية شوشينسكوية النائية في المنفى بسبب نشاطه الثوري مع عدد من الثوريين. وهناك شب حريق في الغابة اتهم به شخص بريء. زار لينين فكتب له ورقة شكوى الى السلطات المسؤولة. لكن زوجة الرجل أتلفتها خوفا. كتب له ورقة ثانية وقال: ارسلها بالبريد، فلم يرسلها الرجل خوفا. قال له لينين: اذهب وسلمها بنفسك، بعد تردد سلمها الرجل. وكان أهل القرية ينتظرون محاكمة الرجل. مضت سنة وسنتان وثلاث سنوات ولم يقدّم الرجل للمحاكمة، يومها اشتهرت: ورقة لينين.




* عند بحيرة رازليف


أمضى لينين جل سنوات عمره في السجون والمنافي داخل روسيا وخارجها. عند بحيرة رازليف عمل له كوخا من الخشب والأعشاب، وتنكر حتى لا يُعرف، وعمل في حشّ الأعشاب، وعلى قرمة شجرة مقطوعة كان يكتب تحت لسع الباعوض. وعندما أصبح في خطر انتقل الى مكان آخر، وفجأة وفي الليل وصل مع مرافقيه الى منطقة يتصاعد فيها الدخان من باطن الارض حيث يحترق تحت الأرض الفحم الطبيعي، وبعد ان وصل الى محطة القطار – عمل وقادًا في القطار. بعد الحدود مع فنلندا سار على الجليد، فجأة بقبق الماء الأسود من تحت الجليد المنشق وكاد يغرق، لكنه قفز الى الامام. وفي سكنه هناك عند أحد الرفاق، كان يجمع مع ولدين لصاحب البيت "عنب البقر" الذي يسمونه بوناتن بوناني. وعندما كان منشغلا في القراءة والكتابة، يأتي الولدان الى الشباك ويلوحان بالسلة الفارغة فيقول: بوناتن بوناني يلفظها بصورة تضحك الأطفال ثم يخرج معهما لجمع هذا الثمر. بعد الثورة جلب الأب صورة الى البيت. عرفه الولدان: هذا الرفيق بوناتن بوناني.




* الزنزانة رقم 193


زُج بلينين في السجن، في زنزانة تحمل هذا الرقم. وهناك صنع له محبرة من "الخبز" ضغط على وسط الرغيف وصبّ فيه الحليب. وعندما جاءت كروبسكايا لزيارته قال لها: هل تعرفين رقم زنزانتي فقالت طبعا، وعلمت انه عليها ان تفتح الكتاب الذي اعطاها اياه لإعادته على صفحة 193. في هذه الصفحة كتب لينين منشورًا بالحليب بدل الحبر. ولم يفطن السجانون الى تعريض الورق على حرارة الفانوس فتظهر الكلمات المكتوبة بالحليب على الخبز.
مع نجاح ثورة اكتوبر الاشتراكية العظمى ضد الحكم القيصري وضد حكومة كيرنسكي، هب الجنرالات البيض الرجعيون لخنق الثورة. وتدخلت 14 دولة وفي طليعتها بريطانيا للقضاء على "الدجاجة الشيوعية الحمراء قبل ان تفرخ" كما قال تشرتشل.
وكان الألمان يقتحمون الأرض الروسية. وتفشى الفقر ومرض التيفوس والقمل والجوع، لكن الحزب والشعب والقيادة والقائد قضوا على كل هؤلاء الأعداء. واضطر لينين الى التوقيع على صُلح "بريست" الظالم مع المانيا لانقاذ الثورة وتعرض الى نقد ومزايدات. وقد يكون هذا يذكرنا بقرار التقسيم المجحف والمزايدات بالأمس واليوم. كانت النتيجة هناك نجاح الثورة الاشتراكية وإلغاء معاهدة بريست. وكانت النتيجة هنا ضياع فلسطين الى الآن واتهام الشيوعيين بالخيانة خاصة من قبل من خانوا ويخونون القضية بالأمس واليوم.
هناك العديد من الكتب حول تاريخ لينين والقصص عنه، عن صفات القائد ووضوح رؤيته، وحسمه في القضايا الفكرية، ودقته في التنفيذ وهو الذي ضرب مثلا في التضحية ونكران الذات والذي مات فقيرًا بعد ان تعرض للاغتيال أكثر من مرة

خطاب ستالين في الساحة الحمراء بمناسبة الذكرى ال24 لثورة أكتوبر الاشتراكية العظمى


خطاب ستالين في الساحة الحمراء بمناسبة الذكرى ال24 لثورة أكتوبر الاشتراكية العظمى 
7 تشرين ثاني 1941
ايها الرفاق قوات الجيش الأحمر وقوات البحرية،القادة والكوادرالسياسيه،العمال والعاملات،المزارعين والمزارعات ،عمال العمل الفكري الانتلجنتسيا،أيها الإخوة والأخوات خلف خطوط عدونا،الذين وقعوا مؤقتا تحت نير قطاع الطرق الألمانية، مقاتلينا ومقاتلاتنا الشرفاء خلف الخطوط، الذين يستخدمون جميع اساليب المقاومه لدحر الغزاة الألمان!!
باسم الحكومة السوفياتيه وحزبنا البلشفي،أحيييكم وأهنئكم بمناسبة الذكرى ال24 لثورة أكتوبر الاشتراكية العظمى.
ايها الرفاق!`
في ظروف قاسية نضطر اليوم للاحتفال بالذكرى ال24 لثورة أكتوبر. ان الهجوم الغادر لقطاع الطرق الألمانية والحرب المفروضة علينا شكلت خطرا حقيقيا على بلدنا.
لقد فقدنا مؤقتا عددا من المناطق،وبات العدو على أبواب لينينغراد وموسكو. لقد عول العدوعلى تفرق جيشنا وانهياره بعد الضربة الأول ، وان بلدنا ستجثو على ركبتيها.ولكن العدو أخطأ في حساباته.وعلى الرغم من النكسات المؤقتة، فإن جيشنا وقواتنا البحرية يصدون هجمات العدوعلى كامل خطوط الجبهة،ملحقين به خسائر جسيمة وبلدنا - كل بلدنا - قد نظم نفسه في معسكر واحد للوقوف جنبا إلى جنب مع شركائه في قوات جيشنا وقواتنا البحرية من اجل العمل سويا على تحقيق هزيمة الغزاة الألمان.
مضت ايام عندما كان بلدنا في وضع أكثر صعوبة.تذكرواعام 1918،عندما احتفلنا بالذكرى السنوية الأولى لثورة أكتوبر. لقد كانت ثلاثة أرباع بلدنا في ذلك الوقت في أيدي الغزاة الأجانب. حيث فقدنا مؤقتا أوكرانيا والقوقاز وآسيا الوسطى وجبال الأورال وسيبيريا والشرق الأقصى.لم يكن لدينا حلفاء،ولم يكن لدينا الجيش الأحمر - الذي بدأنا للتو لإنشائه - لم يكن لدينا الخبز الكافي، ولا الأسلحة الكافيه،وافتقرنا الى الملابس.
في ذلك الوقت 14 دوله جثمت على أرضنا. ولكن نحن لم نصب بالإحباط،ولم نفقد معنوياتنا
ففي ظل لهيب الحرب نظمنا الجيش الأحمر وحولنا بلدنا إلى معسكر حربي.
فقد كانت انذاك روح لينين العظيم مصدر إلهامنا في المقاومه ضد الغزاة. وماذا حدث؟ لقد هزمنا الغزاة،واستعدنا جميع الأراضي المحتله وحققنا النصر.
اما الآن فالوضع في بلدنا أفضل بكثير مما كانت عليه قبل 23 عاما وأكثر ثرا ءً ان كان في صناعة المواد الغذائية، او المواد الخام. لقد اصبح لدينا الآن حلفاء يتكاتفون معنا في جبهة واحده موحدة ضد الغزاة الألمان.اننا نحضى الآن بتعاطف ودعم جميع الشعوب ألاوروبيه الذين سقطوا تحت نير الطغيان الهتلري.
نملك الآن جيشا رائعا وأسطولا ضخما يتصدرمعركة الدفاع عن حرية واستقلال وطننا
لا يوجد لدينا نقصا حادا في الغذاء، ولا في ألاسلحة،او الدروع.
ان بلدنا باسره، وجميع شعوب بلادنا،تدعم وتساند جيشنا وقواتنا البحرية،في تحطيم جحافل الغزاة الفاشيين الألمان
ان مواردنا البشرية لا تنضب. فروح لينين العظيم ورايته المنتصره تلهمنا الآن في الحرب الوطنية،كماالهمتنا قبل 23 عاما.
فهل يمكن الشك بأننا نستطيع ويجب عليناهزيمة الغزاة الألمان؟؟
ان العدو ليس قويا كما يصوره بعض المثقفين المرعوبين ولا ذاك الشيطان المخيف كما يتوهمونه.
من يستطيع أن ينفي،بأن جيشنا الأحمر لم يتراجع ولو لمرة واحدة خوفا من القوات الألمانية المتبجحة؟
إذا اردنا الحكم على الوضع الالماني الحقيقي على الارض وليس من خلال تصريحات الدعاية الألمانية المتبجحه،فإنه ليس من الصعب الفهم بأن دعاة الفاشية الألمانية الغازيه يواجهون الآن كارثة.ففي ألمانيا،يستشري الجوع والفقر،خلال 4 أشهر من الحرب فقد تم فقدان أربعة ملايين ونصف مليون جندي،ألمانيا تنزف دما، ومواردها البشرية تجف،اما روح التمرد فانها تسيطر ليس فقط على شعوب أوروبا،الذين وقعوا تحت نير الغزاة الألمان،وإنما أيضا على الشعب الألماني نفسه، الذي لا يرى نهاية للحرب. الغزاة الألمان يستنزفون قواهم الاخيره. ليس هناك ثمة شك في أن ألمانيا لا تستطيع الصمود طويلا في ظل هذاالتوتر. بعد بضعة أشهر،ستة أشهر،ربما سنة أو سنتين - وألمانيا الهتلرية يجب أن تنفجر تحت وطأة جرائمهم
ايها الرفاق، قوات الجيش الأحمر وقوات البحرية ،القادة والكوادر السياسيه،المقاومين والمقاومات! ان العالم باسره ينظر اليكم كقوة، قادرة على تدمير جحافل قطعان النهب الألمانيه الغازيه.. ان الشعوب ألاوروبيه المستعبدة،الذين سقطوا تحت نير الغزاة الألمان تنظر اليكم بوصفكم اداة تحررهم. اما مهمة التحرر العظيمه فانها تقع على كاهلكم . فكونوا جديرين بهذه المهمة! ان الحرب التي تخوضونها، هي حرب تحرير، حرب عادلة.

فليكن الهامكم في هذه الحرب مثال شجاعة أجدادنا العظام - الكسندر نيفسكي، ديمتري دونسكوي، كوزما مينين،ديمتري بوزهارسكاي الكسندر سوفوروف، ميخائيل كوتوزوف!
فالتلقي بظلالها عليكم راية نصر لينين العظيم!!
من اجل هزيمة كاملة للغزاة الألمان!
الموت للغزاة الألمان !
تحية لوطننا الام المجيد وحريتة، واستقلاله!
تحت راية لينين - إلى الأمام حتى النصر!
يوسف فيساريونوفيتش ستالين!!
برافدا 8 تشرين ثاني 1941

المصدر
اعمال ستالين المؤلف رقم 15
ترجمة عليه اخرس